Connect with us

اقتصاد

تراجع أسعار النفط الأميركي بعد الهجوم الإلكتروني على خط أنابيب رئيسي

Published

on

تراجعت أسعار النفط، الثلاثاء، في الولايات المتحدة، حيث أدى استمرار إغلاق خط أنابيب البنزين الرئيسي في الساحل الشرقي، لبقية هذا الأسبوع، إلى قيام بعض مصافي التكرير الأميركية على ساحل الخليج بخفض الإنتاج.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 40 سنتا أو 0.6 بالمئة إلى 64.52 دولار للبرميل في الساعة 0247 بتوقيت غرينتش، بعد أن ارتفعت 2 سنت، يوم الاثنين.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 45 سنتا، أو 0.7 في المئة، إلى 67.87 دولارا للبرميل، بعد ارتفاعها 4 سنتات، الاثنين.

وأغلق خط “كولونيال بايبلاين” الذي ينقل أكثر من 2.5 مليون برميل يوميا من البنزين والديزل ووقود الطائرات، شبكته يوم الجمعة، بعد تعرضه لهجوم إلكتروني.

وقال لاكلان شو، رئيس أبحاث السلع الأساسية في بنك أستراليا الوطني: “من المحتمل جدا أن نشهد انخفاضا في الطلب على النفط الخام. بعض المصافي في تكساس قد قلصت بالفعل تدفقاتها بسبب توقف خط الأنابيب”.

وأضاف “من الواضح أن ذلك سيؤثر على أسعار النفط الخام، على الرغم من إعادة تشغيل أجزاء من خط الأنابيب وتوقعات الشركة أن يعود خط الأنابيب إلى طاقته بحلول نهاية الأسبوع”.

وقالت الشركة إنها تهدف إلى استئناف عملياتها بحلول نهاية الأسبوع الجاري، لكن الانقطاع دفع “موتيفيا إنتربرايزز ” إلى إغلاق وحدتين من ثلاث وحدات خام في مصفاة “بورت آرثر” التي تبلغ طاقتها 607 آلاف برميل يوميا في تكساس، وهي الأكبر في الولايات المتحدة.

وخفضت “توتال أس إي” أيضا إنتاج البنزين يوم الاثنين في مصفاة بورت آرثر التي تبلغ طاقتها 225500 برميل يوميا بسبب انقطاع خط الأنابيب.

Source Link

Continue Reading
Advertisement