Connect with us

أخبار عالمية

موسم العودة إلى «الإغلاق» ! – أخبار السعودية

Published

on

بعد ساعات من تحذير منظمة الصحة العالمية في جنيف من أن الأسوأ لم يأت بعد، في المعركة ضد وباء كوفيد-19؛ بدأ عدد الإصابات يزحف بانتظام صوب 10.5 مليون إصابة حول العالم. فقد بلغ العدد بعد ظهر الثلاثاء 10.43 مليون إصابة، فيما قفز عدد الوفيات عالمياً الى 508633 وفاة. وبالمثل فإن عدد المتعافين يقفز بانتظام فوق نصف عدد الإصابات؛ إذ وصل أمس إلى 5.68 مليون متعاف. وأعرب علماء وخبراء عن خشيتهم من أن التسارع الراهن في التفشي قد يكون موجة ثانية في إرهاب الموجة الأولى. وبدأت بريطانيا، والهند، وأستراليا، وبعض الولايات الأمريكية العودة أمس إلى الإغلاق. وخابت آمال زعماء وقيادات صحية غربية في انحسار فايروس كورونا الجديد مع مقدم الصيف، إذ أخذ يتفشى بشكل مريع. وبدا رئيس وزراء بريطانيا غير عابئ بالخسائر الباهظة التي ألحقها الوباء باقتصاد بلاده، فقد أعلن أمس أنه سينفق مليارات الجنيهات، دون خوف من تفاقم الديون على البنية الأساسية للبلاد.

وقررت ثانية أكبر مقاطعات أستراليا- فكتوريا- أمس تطبيق الإغلاق الكامل في معظم أرجاء عاصمتها ملبورن، والضاحيات المحيطة بها، لمدة أربعة أسابيع؛ في مسعى لكبح تفش خطير للوباء. وأعلنت السلطات هناك أنه اعتباراً من مساء اليوم (الأربعاء) ستفرض غرامة باهظة على أي شخص يغادر منزله، إلا للعمل، أو رعاية مريض. وقال رئيس وزراء فكتوريا دانيال أندرووز إنه طلب من سلطات الطيران المدني تحويل مسار جميع الرحلات الجوية من ملبورن إلى مدن أخرى لمدة أسبوعين، على سبيل التحوط. وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية أمس أنه تم تسجيل 64 إصابة جديدة بكوفيد-19 خلال الساعات الـ 24 الماضية. وفي الهند، قررت السلطات الاستمرار في إغلاق بعض أحياء العاصمة نيودلهي، بعدما أعلنت أمس 20 ألف إصابة جديدة، في رقم قياسي جديد. وارتفع عدد الإصابات في الهند أمس إلى 568346 إصابة، بزيادة نحو 100 ألف حالة خلال أسبوع فقط. وقررت السلطات فرض الإغلاق التام على عاصمة ولاية أسام، قرب الحدود مع بنغلاديش، حتى 12 يوليو، فيما قررت ولاية البنغال الغربية الحدودية تمديد الإغلاق التام حتى 31 يوليو.

وأعلنت إيران أمس وفاة 162 مصاباً خلال الساعات الـ 24 الماضية. وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية سيما سادات لاري للتلفزيون الحكومي أمس إن عدد الإصابات الجديدة في طهران يرتفع بوتيرة مرعبة. وكانت الإصابات بدأت تأخذ منحنى تصاعدياً منذ أعلنت طهران تخفيف تدابير الإغلاق في 11 أبريل. وقال الرئيس حسن روحاني أمس إن ارتداء الكمامة في الأماكن العامة والمناطق المزدحمة سيكون إلزامياً اعتباراً من 5 يوليو الجاري.

وفيما أعلنت الصين 19 إصابة جديدة (الإثنين)، 7 منها في بكين؛ قالت السلطات إنها اكتشفت أربع إصابات لأشخاص لم تظهر عليهم أعراض كوفيد-19. أما كوريا الجنوبية فأعلنت أمس 43 حالة جديدة، ليرتفع الإجمالي في أراضيها إلى 12800 إصابة.

حكومات العالم مهيأة للعودة لـ «التدابير المشددة»

على رغم تطلع عدد كبير من الشرائح السكانية إلى العودة إلى حياتهم الطبيعية، إلا أن عدداً من الحكومات في أرجاء العالم باتت مهيأة لاحتمال اتخاذ إجراءات مشددة، تشمل العودة إلى الإغلاق، وتفعيل قاعدة التباعد الجسدي. ويعني ذلك أن الحكومات هي التي ستحدد أي مستوى من التفشي يمكنها تحمله من دون حاجة للإغلاق. ويقول الخبراء إن التفشي الراهن في بكين، على رغم نجاح الصين في مكافحة فايروس كورونا الجديد، يعني أن هذا الفايروس لا يمكن ترويضه. ويقرون بأن الأمل يبقى محصوراً بالتوصل إلى لقاح ناجح. وهو احتمال يستبعد أن يتحقق قبل نهاية 2020. وأكد خبير الأمراض المُعدية الأمريكي الدكتور أنطوني فوتشي أن التوقعات بزوال الفايروس مع حلول الصيف تلاشت تماماً. وأضاف أن الوضع سيسوء أكثر مع حلول الخريف. وسيكون على بلدان النصف الشمالي من الكرة الأرضية الاستعداد أيضاً لموسم الإنفلونزا، الذي سيأتي في أتون جائحة كوفيد-19، ما سيؤدي إلى مزيد من الوفيات. وقال أستاذ علوم الإحصاءات الصحية بجامعة واشنطن في سياتل البروفيسور علي مقداد أمس الأول إن كوفيد-19 سيكون بخطورة وباء الإنفلونزا الإسبانية التي روعت العالم في عام 1918.



Source Link

Continue Reading
Advertisement