Connect with us

اقتصاد

مبادرة سودانية لحماية الكادر الطبي والعجزة والمعوقين

Published

on

تصاعد قلق السودانيين من احتمالات انتشار «فيروس كورونا المستجد»، وذلك عقب إعلان تسجيل الإصابة الثالثة أول من أمس، وجراء ذلك انتظمت العديد من حملات التوعية الشعبية التي تهدف لمحاصرة فيروس (COVID – 19).

وقالت إسراء آدم أحمد وهي رئيسة منظمة «بناؤون بلا حدود» الطوعية، إن الوضع الصحي في البلاد مقروناً بهشاشة البنية الصحية في السودان يحتم على منظمات المجتمع المدني القيام بدور كبير في توعية فئات الشعب كافة، بخطورة الوضع تجنباً لكارثة صحية قد تشهدها البلاد حال تفاقم الجائحة، لا سيما وأن الدول المتقدمة لم تفلح بعد في محاصرة الوباء.

وحذرت أحمد من عدم الالتزام بالإرشادات الوقائية، والنصح المقدم من السلطات الصحية، والقرارات التي اتخذتها السلطات، ودعت لتجنب التجمعات التي من شأنها إدخال السودان في سيناريو كارثي، وأضافت: «تبنينا حملة توعية في الأسواق الشعبية، بسبب كثافة المتسوقين فيها، وزعنا خلالها كميات كبيرة من المطهرات ومواد التعقيم مجاناً».

وأطلق عدد من الأطباء مبادرة «حنحميه»، وتهدف لحماية الكادر الطبي العامل في المستشفيات من خطر الإصابة، وتوفير الكمامات والنظارات الطبية عن طريق التبرعات من المواطنين والخيرين.

وتقول الطبيبة منال الدقير، وهي مديرة الحملة، إن المبادرة أطلقت من منصات التواصل الاجتماعي، وأفلحت في تجهيز المطهرات والمحاليل والكمامات، وتضيف: «المستشفيات في السودان بحاجة إلى (مليون) كمامة، ونسبة الوفيات وسط الكوادر الطبية السودانية قد تصل عددها مثل كل من إيطاليا والصين، ما لم يتم الاهتمام بوقاية الكادر الطبي».

وبحسب الدقير تشارك في المبادرة منظمة «جسر العطاء» وعدد من الجامعات والمعاهد والشركات، ومستشفيات سودانية، وهي مستمرة منذ ظهور أولى حالات الجائحة في البلاد.

ونشط شباب وشابات في عدد من المدن والقرى السودانية، في تعقيم المساجد، وتقديم المعقمات والمطهرات للمارة في محطات المواصلات والطرقات، وصارت رؤية شباب يحملون «ماكينات رش» على ظهورهم ويرتدون الكمامات مشهداً مألوفاً، يقومون بتعقيم المحلات والسيارات وأبواب الصرافات الآلية وأيدي المارة.

ولم يقف اتحاد الغرف التجارية بعيدا، وتبنى حملة توعية للفئات الأضعف في المجتمع، مثل كبار السن في دور العجزة، والأطفال فاقدي السند في دور الأيتام، ومرضى السرطان، والصم والبكم والمكفوفين، وسكان الأحياء الطرفية.

وقال الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية الصادق جلال الدين الأمين، إن «ما يميز مبادرتهم أنها تستهدف شرائح ضعيفة، يجب ألا يغفل الناس عنها»، ويتابع: «سننسق مع المنظمات المختصة، لإنشاء مغاسل بالمواقف وأماكن الزحام».

وتقول الصيدلانية فاطمة محمد الحسن، إن فئة الصيادلة يبذلون جهودا حثيثة لدعم الحكومة، للتقليل من حجم كارثة شح سوائل وأدوات التعقيم، وتكشف عن جهود يبذلها زملاؤها بتركيب المحاليل محليا، وتوزيعها على المستشفيات وأماكن التجمعات.

وأطلق تجمع المهندسين السودانيين مبادرة تصنيع وتجهيز عدد من وحدات الغسل والتعقيم في مواقف المواصلات ومناطق الزحام في الخرطوم، وتنتشر في 200 موقع، تم توزيع مغسلة مبسطة في كل موقع، وتقول المهندسة غادة بيرم عضو التجمع: «هدف المبادرة مساعدة المواطنين على تعقيم أيديهم، وتوظيف الوحدات لتصبح سلال نفايات بعد جلاء الوباء».



Source Link

Continue Reading
Advertisement