Connect with us

رياضة

لن نسمح بأي انقلاب عسكري في السودان 

Published

on

بعد الدعوات لتظاهرة “مليونية”” لتفويض القوات المسلحة لاستلام السلطة بدعوى فشل الحكومة الانتقالية في انتشال البلاد من أزمتها الاقتصادية. أكد  محمد حمدان دقلو “حميدتي”  نائب رئيس المجلس السيادي في السودان وقائد قوات الدعم السريع  السبت،عدم السماح بأي انقلاب عسكري على الحكومة الانتقالية في البلاد.

وقال  حميدتي  في مقابلة مع قناة “سوداني 24″”نحن لا نسمح بانقلاب، ولا نسمح بالاستيلاء على السلطة، ولا نريد سلطة، على الجميع أن يطمئنوا، ليس هناك انقلاب سيحدث طالما أننا موجودون” بحسب الجزيرة نت.”.

وأضاف حميدتي أن كل الأجهزة النظامية متعاهدة على أنه لن يكون هناك انقلاب، وأن المؤسسة العسكرية والأمنية تريد دولة مدنية حقيقية يُصار إليها عبر انتخابات حرة ونزيهة، مبديا اعتراضه على دعوات تمديد الفترة الانتقالية.

وشكا حميدتي من عدم وجود شراكة حقيقية بمجلس السيادة بين المدنيين والعسكريين، مضيفا “نحن الآن نرى هذه البلاد تنهار أمام أعيننا، كل البلدان التي انهارت بدأت بذات الطريقة”.

  

ونفى حميدتي مشاركة قواته في الحرب في ليبيا، وأضاف: “هذا الحديث غير صحيح، ليس لدينا قوات في ليبيا ولن نشارك في ليبيا، هم أنفسهم نفوا هذا الحديث، ليس هناك أمر يمكن أن يتم إخفاءه، إن كان لدينا وجود في ليبيا حتما سيظهر”.

من جهة أخرى دعا الجيش السوداني الصحافة إلى تعزيز ثقة المواطنين فيه، وطالبها بمراعاة “مهددات الأمن القومي “، وذلك خلال مؤتمر صحفي بالخرطوم أمس،حيث  دعا الناطق باسم الجيش العميد عامر الحسن الصحافة إلى تعزيز الثقة بين الجيش والمواطنين، قائلا إن القوات المسلحة الآن أقرب إلى الشعب من أي وقت مضى.

وطالب الحسن الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي بمراعاة “مهددات الأمن القومي” عبر تصنيف وفلترة المعلومات وفقا للمصلحة العامة للوطن.

يذكر أن  السودان بدأ في 21 أغسطس/آب 2019، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف “قوى إعلان الحرية والتغيير”، الذي قاد الحراك الاحتجاجي الذي أطاح بالرئيس السوداني السابق عمر البشير في أبريل/نيسان من نفس العام.

Source Link

Continue Reading
Advertisement