Connect with us

اقتصاد

لماذا تجاهل العالم كارثة السودان؟!

Published

on

لم يكن السودان الشقيق وشعبه الطيب في حاجة إلى مآس جديدة فهو لم يخرج سالمًا من ثلاثين عامًا من الاستبداد في عهد رئيسه المخلوع عمر البشير ، كان الرجل قد وصل بشعبه إلى أعلى درجات الفقر والحرمان والتخلف، وأخذ آخر ما بقى في خزينة الدولة، وخرج السودانيون يحاكمون رئيسهم المخلوع، ويطالبون باسترداد أموالهم وعودة حريتهم وكرامتهم بعد سنوات من النهب والحرب والتخلف..

لم يترك البشير للسودان مواكب الفقر فقط كان قد فتح كل الأبواب أمام حروب أهلية دمرت كل شيء في جنوب السودان، لا أحد يعلم عدد الضحايا في عشرين عامًا، ولا أحد يعلم كم من الأموال خسر السودانيون في هذه الحرب التي انتهت بانفصال الجنوب في دولة مستقلة، رغم أن قوة السودان الحقيقية كانت في وحدة شعبه وأرضه وقدراته.. لم يكن البشير حريصًا على وحدة السودان، ولهذا سرعان ما أنهى كل شيء وارتكب أكبر خطيئة في حق الشعب السوداني حين مزق نسيجه الاجتماعي والإنساني، وفتح الحروب أمام أبناء الشعب الواحد..

الاقتصاد السوداني أعباء هذه الحروب وكان الأصعب أن تجتمع الحرب مع أساليب النهب التي قام بها البشير مع العصابة الحاكمة، وهناك أرقام تسربت في محاكمة البشير تؤكد أن لديه 30 مليار دولار في حساباته الخاصة، وأنه ضيع على الشعب السوداني 750 مليار دولار في سنوات حكمه، وأن مشروعات الخصخصة التي باعها بلغت مئات الملايين من الدولارات، وأن الاقتصاد السوداني قد انهار تمامًا حتى آخر أيام حكم البشير فلم يكتف بتكاليف الحرب أو النهب أو البيع والخصخصة، ولكنه استباح وأسرته وإخوته أموال الشعب السوداني دون حساب أو رقيب أو ضمير..

< وحين خرج البشير من السلطة كان السودان مديونًا لدول كثيرة تجاوزت أرقامها 60 مليار دولار، وكانت الحرب مشتعلة وكانت تجارة العملة هي النشاط الاقتصادي الوحيد، وكانت الخدمات والمرافق قد وصلت إلى أسوأ حالاتها أمام إهمال دام ثلاثين عامًا ما بين المدن الرئيسية والقرى البعيدة والجزر في قلب النيل.. كانت السدود التي تتناثر على شطآن النيل قد وصلت إلى أسوأ حالاتها من الانهيارات..

< خرج الشعب السوداني في ثورة سلمية واستطاع في شهور قليلة أن يسترد شيئًا من حريته، وأن تلتقي قوى الشعب والجيش في منظومة جديدة تقوم على سلامة الوطن، واحترام الشعب، ومواجهة التحديات، وحاول طرفا السلطة عبدالفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك أن يواجها ما خلفته السنوات العجاف، فكان الحوار مع أمريكا والدعم من الاتحاد الأوروبي، و الخروج من منظومة الإرهاب ، وقبل ذلك كله اتفاقية وقف الحروب الأهلية بين القوى الوطنية المتصارعة..

< كان السودان يخوض معركة حياة مع مصر في سد النهضة بإثيوبيا وكانت المعركة قاسية، وكانت سببا في تقارب مصرى سودانى افتقدته العلاقات بين البلدين سنوات طويلة أمام حساسيات سياسية في عهود سبقت.. كان سد النهضة من أهم الأوراق التى التقت فيها العلاقات بين مصر والسودان..

< حتى أسابيع قليلة كانت هناك بشائر كثيرة تؤكد أن السودان يمضى ويتجاوز كل التحديات ابتداء بالعلاقات مع الغرب أمريكا والاتحاد الأوروبي، مرورا على روسيا والصين، وأن صيغة الحكم التى وضعها السودانيون بقدر كبير من الوعى والحكمة بين الجيش والقوى المدنية توشك أن تكون نموذجًا ناجحًا..

< وسط كل هذه الرؤى المتفائلة على المستوى السياسى والاقتصادى والأمنى جاءت الكارثة وهبطت السيول والأمطار والفيضانات على المدن الآمنة والشعب المسالم، وكانت المفاجأة أكبر من قدرات مؤسسات الدولة وخدماتها على التحمل، وكان من الصعب أن تحاسب نظامًا وليدًا وحكومة عمرها بضعة أشهر على أخطاء ثلاثين عاما من الخراب لم تصلح سدا ولم تمنع فيضانا، ولم تواجه مثل هذه الآثار المدمرة التى أغرقت المدن بالكامل حتى وصلت إلى القصر الرئاسى..

كانت الحكومة الجديدة بجيشها وشعبها لا تملك أموالاً أمام خزائن منهوبة وعصابات سرقت وطنًا.. كان غياب الحكومة شيئًا عاديًا أمام محنة ضخمة واحتياجات مستحيلة..

< لا شك أن صور الدمار والموت التى اقتحمت المدن وأغرقت القرى وسقط فيها عشرات القتلى وآلاف البيوت، كانت أكبر من كل قدرات الشعب السوداني الذي أنهكته الحروب ودمرته الفيضانات والسيول، ولا يمكن أن تحاسب حكومة عمرها شهور على كوارث عمرها سنوات..

إذا كان ولابد من الحساب فإن الخطوة الأولى أن يسترد الشعب السودانى أمواله من البشير وعصابته، وإذا كان هناك من يؤكد أن أمواله بلغت 30 مليار دولار فهذا المبلغ وحده يكفى لإنقاذ المدن من الغرق..

< إن السودان يعيش الآن محنة قاسية، وكل شبر من أرض السودان فيه خيرات كثيرة، والمهم الآن أن تعود للشعب خيراته..

< إن دور الحكومة الجديدة وهى تواجه قدرها أن تعيد للشعب ثرواته، إن القضية الآن لم تعد صراعًا بين الأحزاب أو حروبًا بين القبائل، ولكننا أمام شعب يموت غرقًا والمطلوب إنقاذه.. إن صور السدود التى انهارت والمدن التي غرقت والقرى التي دمرت والبشر الذين ماتوا كل هذه الأشياء تحتاج من ينقذها..

كانت صورة الحيوانات النافقة وهي تندفع من أمام السيول صورة مؤلمة، وكان الأطفال يصارعون الموت غرقًا، بينما التماسيح تنقض على الأحياء منهم..

إن قضية السودان الأولى الآن أن يحمى شعبه ويواجه هذه الكوارث ويعيد للناس الأمن والحياة..

< لقد أرسلت مصر كل ألوان الدعم للسودان، واندفعت أسراب من الطائرات تحمل الغذاء والدواء والخيام، وإذا كان هذا جهد الحكومة وقواتنا المسلحة، فأنا أتصور فتح صندوق لجمع التبرعات من المواطنين لمصلحة الشعب السوداني ، وأنا على يقين أن فقراء مصر قبل أغنيائها سوف يساهمون في هذا الصندوق، سواء كانت التبرعات والدعم ماليًا أو عينيًا..

< عندى إحساس بالتقصير تجاه كارثة السودان ، أشعر أن العالم لم يتفاعل مع هذه المحنة كما ينبغي لا الغرب ولا الشرق ولا أمريكا ولا الاتحاد الأوروبي، لا أحد وقف مع السودان في محنته، وحتى الدول العربية كل مشغول في أحواله وقضاياه وصفقاته.. وإن كان السودان يدفع ثمن رفضه التطبيع مع إسرائيل تنفيذًا لمطالب أمريكا..

< كنت أتصور أن تصل إلى مطار الخرطوم مئات الطائرات تحمل المعونات ابتداء بالخيام لإنقاذ الغارقين في السيول، وانتهاء بالطعام ومياه الشرب والأدوية، خاصة أن العالم يعاني كارثة كورونا وهي لم تترك بلدًا حتى الآن..

< إن حكومة السودان الحالية برئاسة عبدالفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري وعبدالله حمدوك رئيس الوزراء، وهذا الفريق من المسئولين وسط هذه الكارثة مطالب بالصمود أمام هذه السيول والفيضانات والأمطار، خاصة أن الأزمة تزداد تعقيدًا، وأن الخبراء يؤكدون أن مواسم الأمطار، لن تنتهي قريبًا..

إن السودان في حاجة إلى دعم دولي أوروبي عربي، لأن المحنة أكبر من قدرات أي دولة وحجم المأساة بما نراه تحول إلى كارثة إنسانية تتطلب وقفة من العالم، وليس من دولة واحدة..

السودان يحتاج إلى مؤتمر دولي لإنقاذ شعبه..

ويبقى الشعر

مَاذا تـَبـَقـّى مِنْ بلاد الأنـْبَياءْ..

لا شَىْءَ غـَيْرَ النــَّجمَةِ السَّودَاءِ..

تـَرْتـَعُ فِى السَّمَاءْ..

لا شَىْءَ غيْرَ مَواكِبِ القـَتـْـلـَى..

وَأنـَّاتِ النـِّسَاءْ

لا شَىْءَ غـَيْرَ سُيُوفِ دَاحِس الـَّـتِى

غـَرَسَتْ سِهَامَ الموْتِ فِى الغـَبْرَاءْ

لا شَىْءَ غَيْرَ دِمَاءِ آلِ البَيْتِ..

مَازالتْ تـُحاصِرُ كرْبَلاءْ

فالكـَوْن تابُوتٌ..

وَعَيْنُ الشـَّمْس مِشـْنـَقـَة ٌ

وَتاريخُ العُرُوبَةِ..

سَيْفُ بَطش أوْ دِمَاءْ

> > >

مَاذا تـَبَقـَّى مِنْ بـِلادِ الأنـْبيَاءْ

خَمْسُون عَامًا

وَالحَنـَاجرُ تمْلأ الدُّنيا ضَجيجًا..

ثـُمَّ نبتلعُ الهَوَاءْ

خَمْسُونَ عَامًا..

وَالفوارسُ تحْت أقدَام الخُيُولِ

تئنُّ في كمدٍ.. وتصْرُخُ في اسْتياءْ

خمْسُونَ عامًا في المزادِ

وكلُّ جلادٍ يُحَدِّقُ في الغنِيمةِ..

ثمَّ ينهبُ مَا يشاءْ

خَمْسُون عَامًا والزَّمانُ يدُورُ في سَأم ٍبنـَا

فإذا تعثـَّرت الخُطى

عُدْنا نُهَرْولُ كالقطيع.. إلى الوراء

خمْسُون عامًا

نشربُ الأنخَابَ منْ زمَن الهَزَائِم

نـُغْرقُ الدُّنيا دُمُوعًا بالتـَّعَازى.. وَالرثـَاءْ

حَتـَّى السَّماءُ الآن تـُغــْـلقُ بَابَهَا

سَئمَتْ دعَاءَ العَاجزينَ..

وَهَل تــُرَى

يُجْدى مَعَ السَّـفه الدُّعاءْ؟

> > >

مَاذا تـَبقـَّى منْ بلادِ الأنبَياءْ؟

أتـُرى رأيتمْ كيْف بدّلت الخُيُولُ صَهيلهَا

فى مهْرجَان العَجْز..

وَاختنقتْ بنَوباتِ البُكاءْ..

أترَى رأيتـُمْ

كيْف تحْترفُ الشُّعُوبُ الموْتَ

كيفَ تذوبُ عشقـَا في الفنـَاءْ؟

أطفالـُنا في كلِّ صُبْح ٍ

يَرْسُمُونَ على جدار العُمْر

خيلا لا تجـِىءُ..

وَطيف قنديل ٍتناثر في الفضَاءْ..

والنـَّجمة ُالسَّوْداءُ

ترتعُ فوْقَ أشْلاء الصَّليبِ

تغوصُ في دَم المآذِن ِ

تسْرقُ الضَّحكاتِ منْ عين الصِّغـَار الأبريَاءْ

> > >

مَاذا تـَبـَقـّى مِنْ بلاد الأنـْبَياءْ..

ماَ بَيْنَ اُوسْلُو..

وَالوَلائِمِ..وَالموائِدِ وَالتَّهانِى .. وَالْغِنَاءْ

مَاتتْ فلسِطينُ الحَزِينَة ُ

فاجمْعُوا الأَبنَاءَ حَوْل َرُفاتِهَا

وَابكوا كما تبْـكى النـِّساءْ

خَلَـعُوا ثيابَ القـُدس

ألقوْا سِرَّهَا المكـْنـُونَ في قلبِ العَرَاءْ

قامُوا عَـليْهَا كالقطِيع ِ..

ترنـّحَ الجسدُ الهَزيلُ

تلوَّثتْ بالدَّمِّ أرْضُ الجنـَّة العذْراءْ ..

كانتْ تحدِّقُ في الموائِدِ والسُّكارى حَوْلهَا

يتمايلوُنَ بنشْوةٍ

ويقبـِّـلونَ النَّجْمة السَّوداءْ

نشَرُوا على الشـَّاشَاتِ نعْيًا دَامِيًا

وَعَلى الرُّفاتِ تعانقَ الأبناءُ والأعْداءْ

وَتقبلـُوا فيهَا العزَاءْ..

وأمَامَهَا اختلفتْ وُجُوهُ النـُّاس ِ

صَارُوا في ملامِحِهِمْ سوَاءْ

ماتتْ بأيْدى العَابثينَ مَدينة الشـُّهَدَاءْ

مَاذا تـَبـَقـّى مِنْ بلاد الأنـْبَياءْ..

فِى حَانةِ التـَّطـْبيع

يَسْكر ألفُ دجَّال ٍ.. وبَينَ كـُئـُوسِهمْ

تنهَارُ أوْطانٌ .. وَتسقـُط كبْريَاءْ

لمْ يتـْرُكوا السِّمسَار يَعْبثُ في الخفاءْ

حَملوُهُ بيْن النـَّاس

فى البَاراتِ.. في الطـُّرقات.. في الشاشاتِ

فِى الأوْكار.. في دُور العبَادَةِ

فِى قـٌبور الأوْليَاءْ

يَتـسَـللـُونَ عَـلى دُرُوبِ العَار

يـَنكفئـُونَ فِى صَخَبِ المزادِ

وَيَرْفـَعُونَ الرَّاية َالبَيْضاءْ..

مَاذا سَيَبْـقى مِنْ نواقيس النـِّفاق

سوَى المهَانةِ والرِّيَاءْ.

مَاذا سَيَبْقى منْ سٌيوفِ القهْر

وَالزَّمَن المدَنـَّس بالخَطايَا

غـَيْر ألوان ِالبَلاءْ

مَاذا سَيَبْـقى منْ شُعُوبٍ

لمْ تعُد أبدًا تفرِّقُ

بَيْنَ بَيْتٍ للصَّـلاةِ .. وَبينَ وكـْر للبغـَاءْ

النـَّجْمة السَّوْداءُ..

ألقتْ نارَهَا فوْق النَّخيل

فغـَابَ ضوْءُ الشـَّمْس .. جفَّ العشبُ

واختنقتْ عٌيونُ الماءْ

> > >

* نقلًا عن صحيفة الأهرام



Source Link

Continue Reading
Advertisement