Connect with us

صحة

قلب رجل واحد.. مواقف تاريخية لمصر مع شقيقتها السودان| تفاصيل

Published

on

تقف بجوار شقيقتها وقت الأزمات، على قلب رجل واحد، شعبان يؤازران بعضهما البعض، هى مصر التى تقف بجوار البلد الشقيق السودان، ملحمة حب وود شكلها الشعب المصري والسودان خلال الفيضان الذي ضرب الخرطوم، فكلما زادت شدة وحدة الكوارث، اتحد البلدان أكثر فأكثر.

تعد مصر الظهر الذي يستند عليه السودان دائما فى كافة أزماتها والعكس، فما يحدث فى الخرطوم من مشكلة، نجد الجسد المصري الذي يتألم لأشقائه، لم تكن الفيضانات الأزمة الوحيدة الشاهدة على وقوف الشعب المصري مع أخيه السودانى ولكن مصر دائما السند والعون لأفريقيا.

اقرأ أيضا: 

بعد كارثة الفيضان| صدى البلد يرصد منطقة الفتحياب بالسودان.. شاهد

جسر مصري

بمجرد وقوع كارثة فيضان السودان، أطلقت مصر جسرا جويا مخصصا لنقل المساعدات الإنسانية العاجلة إلى الأشقاء فى دولة السودان، بهدف تخفيف العبء عن كاهل الأشقاء ولتقديم كافة أوجه الدعم لمجابهة الأضرار الناجمة عن اجتياح الفيضانات والسيول التى ضربت البلاد خلال الأيام الماضية.

جنوب السودان

لم تقتصر المساعدات المصرية على متضرري السيول فى السودان فقط ولكن كثفت مصر الجسر الجوي أيضا؛ لنقل المساعدات الإنسانية العاجلة إلى الأشقاء من متضررى السيول بجنوب السودان، إسهامًا من مصر فى مساعدة الأشقاء السودانيين على تجاوز محنتهم الحالية.

زيارة مسؤولين مصريين

من الشعب المصري إلى الشعب السوداني، لم تكن المساعدات مجرد طائرات تقلع من مطار إلى آخر ولكنها هى دليل على مدى المحبة والتآخي ليست الشعوب فلم تقتصر المساندة المصرية عند ذلك الحد بل أجرت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة المصرية زيارة على رأس وفد طبى إلى دولة السودان أعربت خلالها عن استعداد مصر لتقديم كافة سبل الدعم الطبى للأشقاء لمواجهة المحن والأزمات التى تمر بها.

كما أجري الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى زيارة برفقه وفد مصرى إلى جمهورية جنوب السودان أعرب خلالها عن حرص مصر على تعزيز أواصر التعاون فى مجال الموارد المائية والرى بجمهورية جنوب السودان.

كما أكد المسئولون بدولة جنوب السودان أن تلك المساعدات تعكس روح الأخوة والتعاون المشترك بين الشعبين الشقيقين، مرحبين بالدور الفعال الذى تقوم به مصر قيادة وشعبًا تجاه الأزمة التى ألحقت أضرارًا واسعة بالبلاد فى الوقت الراهن.

فيروس كورونا

منها توالت الأزمات فمصر دائما السند وقت المحن، ففى الوقت الذي تعانى منها دول العالم من نقص المواد الطبية بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، تقدم مصر مساعدات ومستلزمات طبية لمكافحة فيروس كورونا،  إلى السودان الشقيق.

انهيار سد بوط

“وقوف مصر جنبا إلى جنب مع الأشقاء في السودان لمواجهة تداعيات هذا الحادث، وذلك من منطلق الروابط الأخوية التى تربط شعبي وادى النيل والعلاقات التاريخية ووحدة المسار والمصير التي تجمع البلدين”.. هكذا أعربت مصر عن تضامنها مع السودان إثر حادث انهيار سد “بوط” بولاية النيل الأزرق جنوب شرق البلاد، ما أسفر عن تدمير مئات المنازل.

الوقوف بجوار الشقيقة السودان، هى مواقف نابعة تقارب الشعبين منذ أمد التاريخ، كما أنها رغبة مصر دائما فى أن تمد يد العون للشعب السودانى وتقاسم الألم معه.



Source Link

Continue Reading
Advertisement