Connect with us

اقتصاد

غدا.. رئيس الوزراء وشاكر يبحثان الربط الكهربائي بين مصر والسودان

Published

on

بدأت مصر والسودان إجراءات لرفع القدرات الكهربائية المتبادلة بين البلدين عن طريق تركيب أجهزة ستاد كوم في الجانبين حيث يجرى حاليا الإعداد لطرح مناقصة تركيب هذه الأجهزة التي من شأنها منع نزول الجهد والحفاظ عليه وزيادته مما يؤدى لزيادة الطاقة المصدرة إلى السودان إلى 250 ميجاوات بعد تركيب هذه الأجهزة خاصة وأن مصر رفعت الجهد على خطوط الربط من منطقة بنبان إلى توشكى من 220 كيلوفولت إلى 500 كيلو فولت ومن المقرر أن ينتهى العمل بذلك قبل نهاية العام إلى جانب إقامة محطة محولات توشكى العملاقة جهد 500 كيلوفولت والمقرر تشغيلها في الربع الأول من العام القادم. 

وخلال هذه الإجراءات يستعرض الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء خلال زيارته المرتقبة للسودان غدا السبت، والتي يرافقه خلالها وزير الكهرباء الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، التكامل بين شبكتي كهرباء البلدين والتى بدأت مع بداية العام الحالي بإطلاق مشروع الربط الكهربائى بين البلدين في أبريل الماضي، حيث تزود الشبكة المصرية شبكة السودان بقدرات تتراوح بين 70 إلى 80 ميجاوات يوميا وهى أقصى قدرات يمكن نقلها حاليا عبر خطوط نقل الكهرباء المتاحة

من ناحيته، أكد شاكر استعداد مصر لتلبية احتياجات الأشقاء في السودان من الاحتياطي الآمن في الشبكة الكهربائية والذى يزيد عن 30% من قدراتها وأنه تم الانتهاء من تنفيذ خطوط الربط الكهربائى مع السودان بكفاءة عالية والتشغيل للمرحلة الأولى والبدء في تنفيذ المرحلة الثانية لرفع كفاءة خطوط النقل على جهد 500 كيلوفولت وأنه يتم يوميًا متابعة سير العمل في هذا المشروع.

وأشار إلى أن التنسيق المستمر مع قيادات قطاع الكهرباء في السودان وعلى رأسهم وزير الموارد المائية والرى والكهرباء بالسودان كنا أن هناك مراحل أخرى لزيادة قدرات الكهرباء المصدرة للسودان يتم العمل عليها لمضاعفة القدرات وإن وجود تفاهمات وحل لمشكلات القارة الأفريقية سيحول هذا المشروع إلى جزء من منظومة للربط الكهربائي الأفريقى الأوروبي باعتبار مصر محور هذا المشروع.

ولفت الوزير إلى وجود اتفاق بين الجانبين على إنشاء مجموعة عمل مشتركة للدفع بمجالات التعاون وفقًا للاحتياجات السودانية وفرص التدريب المتاحة حاليًا كمنح للجانب السوداني في إطار الاهتمام الذى يوليو قطاع الكهرباء لدعم وتعزيز التعاون مع الدول الأفريقية بصفة عامة والسودان بصفة خاصة، مشيرا إلى الروابط العميقة التي تجمع مصر والسودان وبين شعبيهما الشقيقين، والعلاقات العريقة الإستراتيجية والمتميزة بين البلدين على كل المحاور الاقتصادية والسياسية.

وقال إن المباحثات مع الأشقاء في قطاع الكهرباء تتناول بحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين، مؤكدًا الاهتمام الذى يوليو الجانبين المصرى والسودانى لمشروع الربط الكهربائي بينهما لما لهذا المشروع التاريخى من أهمية كبرى لخطة مصر الإستراتيجية من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية وتأمين الطاقة، ويبلغ طول الخط نحو 100 كيلومتر وتم التنفيذ على مرحلتين بقيمة استثمارية إجمالية تبلغ نحو 6.7 مليون دولار.

وأبدى الوزير استعداد القطاع لتقديم الدعم الفني للسودان وتلبية احتياجاته وفقًا لمتطلبات قطاع الكهرباء على أرض بلاده، مؤكدًا على دعم الحكومة المصرية للسودان في جميع المجالات خاصة الكهرباء، وأن كافة إمكانيات قطاع الكهرباء المصرى متاحة لخدمة قطاع الكهرباء في السودان في كل المجالات سواء من خلال الدعم الفني أو التدريب أو نقل الخبرات، حيث تم تدريب نحو 5219 مهندس من الكوادر السودانية من خلال برامج بروتوكوليه.

قال الوزير إن هذه اللقاءات تأتي تأكيدًا لرؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي والقيادة السياسية المصرية لتدعيم أواصر التعاون مع الدول الأفريقية وتعزيز التواجد المصري بهذه الدول، وتفعيلًا لسياسة الحكومة المصرية ممثلة في قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لدعم وتعزيز التعاون مع الدول الأفريقية لتحقيق النفع لكل الأطراف والاستفادة من الإمكانات الكهرومائية الهائلة الموجودة بالقارة السمراء وأن هناك لقاءات مستمرة بين الجانبين لمتابعة الأعمال بكل تفاصيلها فيما يخص كل موقع طبقًا لما تم الاتفاق عليه وخاصة بعد أن تم توقيع اتفاقية شراء الطاقة.

وجدير بالذكر أن الشركة المصرية لنقل الكهرباء وشركة L & T الهندية قامت بتنفيذ خط الربط الهوائي المزدوج الدائرة توشكى (2) / وادى حلفا جهد 220 ك.ف، من مشروع تزويد جمهورية السودان الشقيق بقدرة كهربائية تبلغ نحو 150 ميجاوات كمرحلة أولى، على أن يبدأ التشغيل التجريبى بقدرة تبلغ حوالى 80 ميجاوات.



Source Link

Continue Reading
Advertisement