Connect with us

رياضة

رفع اسم السودان رسمياً من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب

Published

on

رفعت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الاثنين، رسميا اسم السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب التي ادرج فيها عام 1993، وذلك على اعتبار أن الرئيس المخلوع عمر حسن البشير، الذي كان في السلطة آنذاك، قد وفر المأوى لجماعات متشددة . وأدى ذلك إلى قطع الاستثمار والمساعدات المالية عن السودان.

وقالت السفارة الأمريكية في الخرطوم إن قرار واشنطن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب يدخل حيز التنفيذ اليوم الاثنين.

وأضافت السفارة في بيان نشرته على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك اليوم: “وقع وزير الخارجية على إشعار يفيد بإلغاء تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب اعتبارا من اليوم (14 ديسمبر)”.

وأضافت السفارة بالقول: انقضت فترة إخطار ومراجعة الكونغرس البالغة 45 يوما ووقع وزير الخارجية “مايك بومبيو” إشعارا يفيد بأن إلغاء تصنيف السودان دولة راعية للإرهاب ساري المفعول اعتبارًا من اليوم 14 ديسمبر، ليتم نشره في السجل الفيدرالي.

وتأتي خطوة رفع اسم السودان بعد فترة مراجعة في الكونغرس ، عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه ينوي رفع السودان من القائمة في قرار أعقبه سريعا الإعلان عن اعتزام إسرائيل والسودان إقامة العلاقات بينهما. وذلك وفقا لوريترز.

وينهي هذا الإعلان، 27 عاما من العقوبات المختلفة وأشكال المقاطعة المتنوعة من الحكومة والشركات الأمريكية والعالمية.

 

 

وتعليقا على الخروج من قائمة الدول الراعية للإرهاب، قال الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء السوداني، بحسب وكالة الأنباء السودانية، “اليوم وبعد أكثر من عقدين، أُعلن لشعبنا خروج اسم بلادنا من قائمة الدول الراعية للإرهاب وانعتاقنا من الحصار الدولي والعالمي”، مضيفا أن “هذا الإنجاز الذي عملت من أجله الحكومة الانتقالية منذ يومها الأول يسهم في إصلاح الاقتصاد وجذب الاستثمارات وتحويلات مواطنينا بالخارج عبر القنوات الرسمية، وخلق فرص عمل جديدة للشباب، والكثير من الإيجابيات الأخرى”.

وأعلنت الولايات المتحدة أنها ستعمل على أن يستعيد السودان حصانته السيادية ويرتبط بشركائه الدوليين لتخفيف أعباء ديونه بما في ذلك إجراء مناقشات حول إعفائه وفق مبادرة الدول الفقيرة الكبيرة المديونية.

جاء القرار في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 19 أكتوبر الماضي سحب الخرطوم من اللائحة ورفع العقوبات المفروضة عليها والتي تعيق الاستثمارات الدولية.

وقرار رفع السودان من القائمة الأمريكية للإرهاب، وفقا لقناة الحرة، جاء من ضمن اتفاق ينص على دفع السودان مبلغ 335 مليون دولار تعويضات لعائلات ضحايا الهجمات التي ارتكبها تنظيم القاعدة في عام 1998 ضد سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا، وأسفرت عن مقتل أكثر من 200 شخص، على خلفية أن السلطات السودانية حينها كانت تؤوي زعيم التنظيم أسامة بن لادن.

يذكر أن السودان كان قد شهد احتجاجات شعبية حاشدة اندلعت يوم 19 ديسمبر 2018 في معظم المدن السودانية احتجاجا على ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة وتدهور حال البلد على كل المستويات وحدوث أزمة اقتصادية طاحنة .

وحققت الثورة السودانية هدفها بالإطاحة بنظام البشير يوم 11 أبريل 2019، حيث أعلن الجيش خلع الرئيس عمر حسن البشير عن السلطة وبدء مرحلة انتقالية لمدة عامين تنتهي بإقامة انتخابات لنقل السلطة.

Source Link

Continue Reading
Advertisement