Connect with us

علوم و تكنولوجيا

«الشركات التقنية الناشئة هي مستقبل الاقتصاد ومن لا يـدعـمها سيتخلّف عن ركب التنمية»

Published

on

] ما اللحظة التي أثارت في ذهنك فكرة «SKIPLINO»؟

زمان عبدالرحمن زمان: في أحد الأيام ذهبت إلى فرع البنك المحلي الذي أتعامل معه، وانتهى بي الأمر أن أقف في طابور الانتظار لمدة ثلاث ساعات! وعند مغادرتي أخذت أتساءل عمّا إذا كانت هناك طريقة أفضل لإدارة صفوف الانتظار. كانت الفكرة الأولية ببساطة هي السماح للعملاء بحجز دورهم في الصفوف عبر هواتفهم المحمولة، ولكن عندما حاولنا الاندماج مع أنظمة إدارة صفوف الانتظار التقليدية الحالية، اكتشفنا أن الفجوات وأوجه القصور كانت أكثر بكثير ممّا كنا نعتقد، ومن هنا قرّرنا إعادة ابتكار طريقة إدارة الحشود، وكانت هي تلك بداية SKIPLINO. اليوم، يوفر هذا التطبيق رؤية استثنائية لأنشطة الفروع لعملائنا في جميع أنحاء العالم، كما يتيح لمقدمي الخدمات مراقبة أداء الموقع في الوقت الفعلي باستخدام أدوات الإبلاغ عن البيانات، ما يؤدي إلى تحسين الكفاءة وزيادة رضا العملاء. وبالطبع، يمكن لعملاء SKIPLINO كذلك الاصطفاف إلكترونيًا خلال تطبيق الهاتف المحمول، ما يوفر عليهم الوقت.

ريكاردو جاسبر: لقد تعلمنا الكثير عن احتياجات العميل في مرحلة تأسيس مشروعنا، لقد بدأنا نظامًا بسيطًا لإدارة صفوف الانتظار، وانتهى بنا المطاف اليوم لنصبح نظامًا ذكيًا متكاملاً للعملاء.

] ما هي أول التحديات التي تواجه الشركات الناشئة في البحرين؟ وكيف تقارن ذلك بدول مجلس التعاون الخليجي الأخرى؟

– الحارث العطاوي: التحدي الرئيس الذي واجهناه هو صعوبة الحصول على الاستثمار، وهي مشكلة إقليمية إجمالاً، إذ يفضّل العديد من المستثمرين المحتملين خيار التطلع إلى نموذج استثمار مشابه لعروض الاكتتاب العامة الأولية الأمريكية، إذ يمكنهم مضاعفة استثماراتهم في أقل من عام. وعلى المستوى الإقليمي، تستغرق عوائد الاستثمارات في الشركات الناشئة زمنًا طويلاً، نعم إن حجم المخاطرة كبير ولكن العوائد أكبر. إننا نرى بعض المستثمرين في السوق، لكن فرصة التعاقد معهم لا تزال صعبة على الشركات الناشئة الجديدة. لقد تمكنا من التغلب على هذا التحدي بفضل خبراتنا وقنوات تواصلنا، لكنني ما زلت أرى الآخرين يعانون. نواجه كذلك مشكلة المنافسة الإقليمية الكبيرة، وهو الأمر الذي يصعّب الأمور على البحرين، إذ إن الشركات المجاورة لها إمكانات مالية أكبر، كما أنها تعمل ضمن نظم اقتصادية أكبر. ومع ذلك، فإننا نستفيد من القوى العاملة الموهوبة للغاية، كما أن تكاليف التشغيل هنا أقل مقارنة بدول مجلس التعاون الخليجي الأخرى.

ريكاردو جاسبر: إن الثقافة تلعب دورًا في هذا الموضوع، حيث الفكرة السائدة عن الاستثمار في الشركات الناشئة، وهي عدم الحصول على عوائد سريعة، وأنه سوف يتم حجب الأرباح ومن ثم إعادة استثمارها. أعتقد بأن هذا الأمر يعكس المواقف المختلفة في الخليج حيال الاستثمار في المشاريع التجارية الناشئة، ما يمكن اعتباره تحديًا آخر.

] كيف يمكن تعزيز ثقافة الشركات الناشئة في البحرين؟ وهل تعتقد أنها تتطلب اتباع نهج تعليمي مختلف يشجّع على ريادة الأعمال؟

– الحارث العطاوي: لقد جرت العديد من النقاشات المطوّلة حول هذا الأمر. أعتقد أن ريادة الأعمال يجب ألا تنشأ مباشرة بعد المدرسة، إذ يبلغ متوسط عمر رواد الأعمال الناجحين حوالي 40 عامًا، بحيث إنهم انخرطوا في سوق العمل واكتسبوا الخبرة وتعلموا كيفية بناء المنتجات، وبالتالي يبدون الأكثر ملاءمة. وبالطبع، فإننا كثيرًا ما نسمع عن قصص نجاح بارزة لأصحاب المشاريع الشباب، لكنها عادة ما تكون حالات استثنائية. يجب أن نشجّع الشباب على اكتساب خبرة مبتدئة في العمل عبر التدريب في الشركات الناشئة. كما أن هناك فرصة أمام الشركات الناشئة للتغلب على تحدي مسألة التوظيف، وذلك من خلال منح الخريجين الشباب تجربة قيمة للتدرب فيها. من المهم أن نجعل الناس يدركون أن الشركات الناشئة ليست مجرّد وظائف قصيرة الأجل وغير مستقرة، بل الصحيح أنها تحمل إمكانات هائلة للنمو، وقد تتضاعف إيراداتها في كل عام.

ريكاردو جاسبر: في استوديو Level Z نحاول أن نخلق ثقافة ابتكار الحلول في شركتنا، مع تركيزنا الكبير على استمرار التعلم، بحيث لا نشعر بأننا محدودون ضمن نطاق واحد فقط. أعتقد بأن الرغبة المستمرة في التعلم هي مسألة ضرورية لنمو الشركات الناشئة.

] أين تقع SKIPLINO والبحرين في خريطة الرقمنة الاقتصادية في العالم؟

– الحارث العطاوي: نقوم بتطوير أنظمة على السحابة الإلكترونية (Cloud) للناس من جميع أنحاء العالم، مع الاستفادة من التكنولوجيا التي توفر فرصًا غير مسبوقة للوصول إلى الأسواق، كما أنها تمنح إمكانات نمو كبيرة. الشركات التقنية هي مستقبل الاقتصاد، ومن لا يدعم الشركات التقنية الناشئة سيتخلّف عن التنمية. لم تصل البحرين بعد إلى مستوى الاقتصاد الصناعي والضخامة في التصدير، وعليه يتعيّن علينا أن نبني ونصدّر منتجات تقنية يمكنها أن تخدم العالم، إذا أردنا مواكبته.

Source Link

Continue Reading
Advertisement