Connect with us

اقتصاد

السودان يعلن عن أول مشروع اقتصادي بمثلث الفشقة المجاور لإثيوبيا

Published

on


افتتح مسؤولون محليون بولاية القضارف ، شرقي البلاد ، يوم الأربعاء ، مشروعاً اقتصادياً ، بمنطقة الفشقة ، الواقعة ، على الحدود مع إثيوبيا ، بتكلفة 10 ملايين جنيه.

الخرطوم:التغيير

ويأتي افتتاح مشروع مصائد الأسماك ، ببحيرة سدي أعالي نهري عطبرة وستيت ، في ظل توترات حدودية ، بين الخرطوم وأديس أبابا.

وفي نوفمبر الماضي ، أعلن الجيش السوداني ، إعادة انتشاره ، داخل مثلث الفشقة ، بعد نحو 25 عاماً ، من سيطرة إثيوبيا عليه.

ورفضت الخرطوم ، الدخول في مفاوضات مع الجانب الإثيوبي ، إلا بعد اعترافه بسودانية المنطقة.

مشروع مصائد الأسماك ، دشنه كل من الأمين العام لديوان الزكاة ، عبد الله أحمد عثمان ، ووالي ولاية القضارف ، سليمان علي ، يوم الأربعاء.

وأوضح مسؤول محلي بولاية القضارف ، بحسب سونا ، أن المشروع ، يهدف إلى تغيير نمط كسب العيش ، وخلق فرص عمل.

وأضاف ، أن المشروع ، بدأ بتوفير قوارب صيد للمستهدفين في المرحلة الأولى ، كاشفاً عن رؤية لديوان الزكاة لتدريب المنتجين لصناعة منتجات الأسماك ، بإنشاء معامل للصناعات التحويلية لإعطاء الاسماك قيمة مضافة.

وقال الأمين العام لديوان الزكاة ، إن المشروع يسهم في رفد الأسواق بالأسماك بأسعار أقل ، وتحسين مصادر دخل المستهدفين.

 

سياحة

 

من جانبه ، أكد والي القضارف ، أن هذا المشروع ، فرصة لمساعدة الشباب على الانتاج وإيجاد فرص عمل جديدة.

وأشار إلى توسيع العمل في هذا المشروع ، في المراحل المقبلة ، للاستفادة من بحيرة السد.

وقال إن منطقة سيتيت منطقة مؤهلة من النواحي السياحية ، وستعمل الحكومة على جعلها منطقة جاذبة سياحيا.

والشهر الماضي ، رحب مجلس الوزراء السوداني مبدئياً ، بمبادرة قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة ، تهدف إلى التوسط في قضية الحدود ، وسد النهضة الإثيوبي.

ويتمسك السودان ، بترسيم وتحديد الحدود الذي أجري بين البلدين ، في عام 1902 ، بواسطة الملكة المتحدة ، التي كانت تستعمر البلاد في ذلك الوقت.

ووبموجب ترسيم عام 1902، فإن مثلث الفشقة ، يقع داخل الحدود الدولية السودانية.

وتقول الخرطوم ، إنه لا يوجد نزاع حدودي بينها وبين أديس أبابا ، وأن الحديث ينحصر في إعادة وضع العلامات الحدودية.

 

Source Link

Continue Reading
Advertisement