Connect with us

ثقافة

السودان يرفض نشر أي قوات بموجب الفصل السابع

Published

on

أسماء الحسيني (القاهرة- الخرطوم)

أكدت وزارة الخارجية السودانية أمس أن بعثة الأمم المتحدة التي طلبها السودان وفقاً لخطاب رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك إلى الأمين العام للأمم المتحدة في 27 فبراير الماضي يجب أن تنشأ بشكل شفاف وتشاوري يضمن الملكية الوطنية للبعثة، وتكون وفقا لمقتضيات الفصل السادس من الميثاق. 
وجاء البيان عقب الجلسة التي عقدها مجلس الأمن الدولي للتشاور بشأن التقرير المشترك للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي حول بعثة حفظ السلام «اليوناميد» في دارفور.
وذكرت الخارجية السودانية في بيانها أن مندوب السودان في الأمم المتحدة عمر صديق شدد في كلمته على أن أي نقاش حول الفصل السابع أو نشر عناصر أمنية أو عسكرية وفقا له، لن يكون مقبولاً لدى الحكومة السودانية، كما ذكرت أن مندوبها دعا لرفع العقوبات المفروضة على السودان، ولإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. 
وفي الوقت ذاته، نفى مكتب رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك الأنباء التي نشرتها مواقع إلكترونية بإبرام الحكومة السودانية صفقة لبيع ميناء بورتسودان شرقي البلاد، مشددا على أن مثل هذه الإجراءات لن تحدث من دون شفافية. 
ومن جانبه، انتقد حزب المؤتمر السوداني العلاقة المتوترة بين الجبهة الثورية ومكونات قوى الحرية والتغيير مؤكداً أنها عطلت إنجاز السلام، ونصح بالعمل على ترميم العلاقة بين الطرفين لتسريع عملية السلام. وأشار بيان الحزب إلى أن سلوك بعض مكونات قوى الحرية والتغيير سينقلب وبالاً على الفترة الانتقالية، مشدداً على ضرورة إدارة التباينات بين مكونات قوى التغيير بصورة موضوعية ومؤسسية تقوي وحدة التحالف، ولا تحدث فيه شروخاً.

Source Link

Continue Reading
Advertisement