Connect with us

رياضة

السودان أمام الفوضى أو انقلاب عسكري أو انتخابات مبكرة

Published

on

بهرام عبد المنعم / الأناضول

قال رئيس حزب الأمة القومي في السودان الصادق المهدي، السبت، إن البلاد تواجه ثلاثة خيارات، هي الفوضى أو الانقلاب العسكري أو القفز إلى انتخابات مبكرة.

جاء ذلك في بيان لهيئة محامي دارفور (أهلية)، بعد لقاء المهدي وفدا لها في منزله بمدينة أم درمان، غربي العاصمة الخرطوم.

وأضافت الهيئة: “في اللقاء تحدث الإمام الصادق حول الوضع الراهن، وأن البلاد أمام ثلاثة خيارات هي الفوضى، أو الانقلاب العسكري، أو القفز إلى انتخابات مبكرة، في ظل تباين وتباعد مواقف قوى الحرية والتغيير، وإخفاقات حكومة (عبد الله) حمدوك”.

وتأسس تحالف “قوى إعلان الحرية والتغيير” في يناير/ كانون الثاني 2019، وقاد احتجاجات شعبية أجبرت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان من العام نفسه، على عزل عمر البشير من الرئاسة، التي وصل إليها عبر انقلاب عسكري عام 1989.

ومن أبرز مكونات التحالف “نداء السودان”، و”تجمع المهنيين”، وتحالفات “الإجماع الوطني”، و”التجمع الاتحادي”، إضافة إلى قوى المجتمع المدني، وهو حاليا شريك للجيش في إدارة مرحلة انتقالية بدأت في 21 أغسطس/ آب 2019، وتستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات أواخر 2022.

وتابعت الهيئة أن المهدي قال إن “حزب الأمة لديه برنامج متكامل مطروح يخاطب به كل السودانيين”.

وشدد على أن “الوضع الانتقالي الحالي بالسودان في خطر، وتوجد فئات تمارس تحريض القوات المسلحة علنا للتربص بالفترة الانتقالية”، بحسب البيان.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



Source Link

Continue Reading
Advertisement