Connect with us

رياضة

السعودية تحذر من خطورة انتهاء حظر الأسلحة على إيران

Published

on

طالبت المجتمع الدولي بإرغام طهران على وقف دعم الإرهاب وقتل الأبرياء

حضت السعودية، في رسالة إلى رئاسة مجلس الأمن، المجتمع الدولي على «عدم تجاهل» ما وصفته بأنه «خطر واضح وراهن» تشكله إيران في حال عدم تمديد حظر الأسلحة المفروض عليها، محذراً من أن ذلك سيدفع النظام الإيراني إلى زيادة شحناته من التكنولوجيات والأسلحة الجديدة إلى وكلائه في المنطقة.

وجاء ذلك في رسالة وجهها المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي إلى رئيس مجلس الأمن لشهر يونيو (حزيران) المندوب الفرنسي نيكولا دو ريفيير قال فيها إن «المملكة العربية السعودية ترحب بالتقرير التاسع للأمين العام للأمم المتحدة في شأن تنفيذ القرار 2231 الذي يفيد بأن أسلحة (إيرانية المصدر) استخدمت في هجمات عدة ضد بلادي العام الماضي»، مضيفاً أن المملكة «حذرت مراراً من العواقب الأمنية لاتفاقات الأسلحة التي تجاهلت توسع إيران إقليمياً وتغاضت عن الهواجس الأمنية المشروعة للدول الإقليمية»، مؤكداً أنه «من المناسب أن نرى الشركاء الدوليين يعترفون الآن بالهواجس البعيدة الأمد حيال أجندة إيران التوسعية الإقليمية المستنكرة».

وقال المعلمي إنه «منذ بدء انخراط تحالف دعم الشرعية في اليمن بناء على قرار 2216 من مجلس الأمن، رصدت الدول الأعضاء في التحالف بالإضافة إلى دول صديقة شحنات أسلحة إيرانية إلى الميليشيات الحوثية في اليمن»، مشيراً إلى حقيقة «وجود تشابهات بين الأسلحة التي زودتها إيران لميليشيات إرهابية في العراق وسوريا ولبنان وتلك التي زودتها لميليشيات الحوثي في اليمن».

وأفاد بأنه «منذ بدء الحرب في اليمن، نفذت ميليشيات الحوثي 1659 من الهجمات على المدنيين في المملكة وأطلقت 318 من الصواريخ الباليستية الإيرانية الصنع ضد المدن والقرى في المملكة»، بالإضافة إلى «إطلاق 371 من الطائرات المسيرة ضد المملكة عبر ميليشيات الحوثي، و64 من المراكب المتفجرة لمنع الإبحار الحر في باب المندب والبحر الأحمر».

ولفت إلى أنه «في ظل الهجمات المتكررة، مارست بلادي الدرجة القصوى من ضبط النفس، حتى في الحالات التي كان فيها مصدر الهجمات التي شنت في اتجاه أبقيق وخريص بشكل واضح من الشمال وليس من الجنوب». وشدد على أن «قدرة إيران على زعزعة المنطقة كلها هي نتيجة لشبكة واسعة من الجماعات الوكيلة التي بنتها عبر سنوات عديدة»، مضيفاً أنه «بالتالي، فإن لجم أجندة إيران التوسعية في المنطقة ممكنة فقط من خلال التعاون الدولي، والخطوة الأولى في اتجاه معالجة الموضوع الإيراني في المنطقة هي الاعتراف به».

وأكد أن «إيران قوة لدمار المنطقة وزعزعة استقرارها وخرابها، بينما تسعى الأمم المتحدة وكل الأعضاء المسؤولين في المجتمع الدولي إلى تشجيع السلام والاستقرار في المنطقة»، مذكراً بأن «إيران في انتهاك فاضح للقوانين والأعراف الدولية وتستمر في إضافة تهديد رئيسي لإمدادات النفط».

وبيّن أن «السلطات الإيرانية تصير أكثر آيديولوجية وعدائية مع مضي كل سنة، وتزيد تدخلها في شؤون البلدان الأخرى»، بالإضافة إلى أنها «تستغل خطة العمل المشتركة الشاملة لعام 2015، أو ما يسمى الاتفاق النووي، كغطاء لسياساتها الخارجية التوسعية والطائفية»، محذراً من أنه «إذا انتهت صلاحية حظر الأسلحة، فإن إيران ستحصل على تكنولوجيات جديدة وتزيد صادراتها من الأسلحة إلى وكلائها في المنطقة».

وتابع المعلمي: «نرى إيران كخطر بالغ ليس فقط على الاستقرار الإقليمي، بل أيضاً الاستقرار الدولي»، مضيفاً أنه «يجب على المجتمع الدولي أيضاً أن يدفع إيران إلى الامتثال للقوانين الدولية، وأن توقف دعمها للإرهاب، وأن تمتنع عن قتل الناس الأبرياء».

وأوضح أن السعودية «تعمل بشكل وثيق مع الشركاء الدوليين لحشد الحلفاء الدوليين في محاولة لإنهاء هذا التهديد الذي تمثله إيران للمجتمع الدولي». وناشدهم «عدم تجاهل هذا الخطر الواضح والراهن وعدم السماح بانتهاء حظر الأسلحة»، مؤكداً أن «لا نريد سوى أن تكون إيران بلداً عادياً يعيش في المجتمع الدولي كما بقية البلدان، يحترم القانون الدولي وسيادة الدول الأخرى ولا يتدخل في شؤونها الداخلية».


السعودية


إيران سياسة


الأمم المتحدة


التوترات إيران


السعودية


مجلس الأمن



Source Link

Continue Reading
Advertisement