Connect with us

اقتصاد

أكبر نزوح من أسهم التكنولوجيا في 15 شهراً

Published

on

كشف تقرير تدفقات الصناديق الأسبوعية من بنك أوف أميركا الجمعة أن المستثمرين سحبوا 25.8 مليار دولار من صناديق الأسهم الأميركية في الأسبوع المنتهي يوم الأربعاء، في ثالث أكبر نزوح للتدفقات على الإطلاق من تلك الفئة من الأصول.

وقال محللو بنك أوف أميركا، استنادا إلى بيانات للأسبوع المنتهي في 23 من سبتمبر (أيلول) من شركة إي.بي.إف.آر لتتبع التدفقات المالية، إنه جرى سحب الأموال من قطاعات كانت المستفيد الرئيسي من التعافي في أعقاب انهيار «كوفيد – 19» في مارس (آذار) الماضي.

وتكبدت أسهم التكنولوجيا نزوحا للتدفقات بقيمة مليار دولار، وهو الأكبر منذ يونيو (حزيران) 2019، بينما تدفقت 11.6 مليار دولار من الأسهم القيادية الأميركية.

وخسر المؤشر ستاندرد أند بورز 7.2 في المائة منذ بداية سبتمبر، في أول أداء شهري سلبي منذ مارس، فيما تراجع المؤشر ناسداك ما يزيد على عشرة في المائة.

وشملت التحركات الكبيرة الأخرى للتدفقات الاستثمارية هذا الأسبوع صناديق السندات مرتفعة العائد التي سجلت أكبر خروج للتدفقات منذ مارس (آذار)، لتخسر 5.4 مليار دولار.

وسجلت صناديق ديون الأسواق الناشئة نزوحا للتدفقات للأسبوع الثاني عشر على التوالي بينما استقطبت صناديق السندات بوجه عام 1.3 مليار دولار.

وفي وول ستريت، فتح المؤشران ستاندرد أند بورز 500 وداو على انخفاض الجمعة، ليواصلا أطول سلسلة خسارة في عام، إذ ما زالت المخاوف بشأن توقعات الاقتصاد في مستقبل يهيمن عليها فيروس كورونا مما يضغط على معنويات المستثمرين.

ونزل المؤشر داو جونز الصناعي 120.93 نقطة أو 0.45 في المائة إلى 26694.51 نقطة، بينما هبط المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 9.93 نقطة أو ما يعادل 0.31 في المائة إلى 3236.66 نقطة. وربح المؤشر ناسداك المجمع 8.19 نقطة أو ما يعادل 0.08 في المائة إلى 10680.46 نقطة.

وفي أوروبا، دفعت شركات الاتصالات الأسهم للارتفاع قليلا الجمعة، لكن المؤشرات الرئيسية اتجهت صوب انخفاض أسبوعي حاد، إذ تكابد القارة موجة جديدة من الإصابات بكوفيد – 19.

وهبط المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.75 في المائة بحلول الساعة 1432 بتوقيت غرينتش، ونزل المؤشر كاك 40 الفرنسي 1.44 في المائة بعد أن سجلت البلاد رقما قياسيا جديدا لحالات الإصابة اليومية بكوفيد – 19 وحذر رئيس الوزراء الخميس من أن الحكومة قد تُجبر على إعادة تقييد الحركة في مناطق مجددا. وتراجع المؤشر داكس الألماني 1.8 في المائة، وكذلك المؤشر فايننشيال تايمز 100 البريطاني بنسبة 1.57 في المائة.

وفي آسيا أغلق المؤشر نيكي مرتفعا 0.51 في المائة إلى 23204.62 نقطة. وربح المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.48 في المائة إلى 1634.23. لكن في الأسبوع، هبط المؤشر القياسي 0.67 في المائة. وتقدم 148 سهما على المؤشر نيكي مقابل تراجع 69 سهما في ختام الأسبوع.

وقال متعاملون ومحللون إن المستثمرين أقبلوا على شراء الأسهم قبل الجولة القادمة من إعلانات أرباح الشركات لضمان تأهلهم للحصول على توزيعات الأرباح من حيازاتهم.



Source Link

Continue Reading
Advertisement