Connect with us

أخبار عالمية

أخبار الخليج | بمناسبة اليوم العالمي للضمير.. نائب المدير العام لليونيسكو: العالم بأمس الحاجة إلى قيم السلام والاحترام والتسامح

Published

on

وجّه كو شينغ نائب المدير العامة لليونيسكو كلمة مسجلة بمناسبة اليوم العالمي للضمير، الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة ليوم 5 أبريل من كل عام بناء على مبادرة المغفور له بإذن الله صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، حيث أكد فيها أن العالم اليوم بأمسّ الحاجة إلى السلام والاحترام والتسامح التي يحييها اليوم العالمي للضمير، في ظل الظروف التي تسببت بها جائحة كورونا (كوفيد-19).

وقال إنه لشرف أن تحتفل منظمة اليونيسكو ومنظمة الأمم المتحدة باليوم العالمي للضمير الذي اقترحته مملكة البحرين، شاكراً المملكة على العمل الفني للفنان الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة الذي يشكل تمثلاً مادياً لقيم اليوم العالمي للضمير، مشيراً إلى أن العمل يحترم الاختلاف والانسجام والتوازن ما بين الضوء والظل والبساطة والتعقيد من الداخل والخارج. واستشهد شينغ بكلمات للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في أن العالم واجه «تسونامي من المعاناة» بسبب جائحة كوفيد-19م، حيث فقد العديد أرواحهم وتأثرت اقتصادات كبيرة وتضرر خلالها نسيج المجتمع. وأوضح أن الوباء أثر على قطاعات التعليم والثقافة وتسبب في بروز الفروقات بين فئات المجتمع، وهي فروقات تسببت بها ممارسات التمييز على أساس الجنس والدين والمكانة، مشيراً إلى أن خطر التمييز والعنصرية ما زال يكبر وتكبر معها فجوة تفاوت الفرص بين الأشخاص، وهذه كلها ظروف اختبرت قدرة البشر على العيش معاً في سلام. وأضاف أن الوباء أظهر هشاشة العالم وأبرز قدرة الدول على العمل المنفرد، إلا أن ذلك ذكّر الجميع بحاجة الجميع إلى ثقافة السلام، وهي ثقافة تعني أكثر من مجرد غياب الحرب، قائلاً إن السلام طريقة عيش تؤكد على أهمية العلاقة ما بين البشر والتكنولوجيا والكوكب، وما بين من يملكون مصادر العيش وبين من لا يملكونها. ودعا شينغ الجميع إلى محاربة التمييز والعنصرية وخطاب الكراهية والتضليل، وإلى تعزيز التعدد الثقافي والحوار الحضاري. وأقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم العالمي للضمير عام 2019م، وذلك إدراكاً بضرورة تهيئة ظروف من الاستقرار والرفاه وإقامة علاقات سلمية وودية على أساس احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس جميعا دون تمييز بسبب العرق أو الجنس أو اللغة أو الدين.

Source Link

Continue Reading
Advertisement